انتظرها كل ليلة لكي تحفظ لي سرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انتظرها كل ليلة لكي تحفظ لي سرا

مُساهمة  مايكبرني لقب في الأربعاء أبريل 06, 2011 2:14 am



ü أشـتـكـي لـ وسـادتـي دنـيـاي وأسـمـعـها تـنـوح..!!

الوســـــاده
الموضوع الأصلى من هنا: منتدى بني مالك بجيلة وماادراك ماا الوساده؟
الوساده هي اقرب الاشياء الى
افكارنا واكثرها معرفه بأسرارنا ..من منـا ما اشتكي جروحه وهمه لـ وسادته ...
اصلا حتى لو مانشتكي هي تسمعنا غصب عنا ..
لو كانت الوساده تتكلم وتعبرعن
مايجول في خواطرنا كان انقلبت الدنيا كوارث ومصايب ..
الوساده اكثر من شاركنا فرحنا
وهمنا واجمل اللحظات واتعسها بحياتنا ...
هل سال على وسادتك في يوم من الايام دمووع قهر ؟
دموع ندم ؟
دموع خوف ؟
دموع شوق وهيام ؟
دموع حزن وآلام الفراق ؟
ليه الوساده فيها سر عجيب؟؟؟
وجاذبيه للافكار غريبه ؟؟
ليه بس نحط روسنا على وسادتنا تبدا بك مشوار طويل من الافكار ؟؟
تروح عن واقعك شوي اما ذكريات حلوه أو مره او احلام نتمنى تحققها ..
مره تفكر في اهم موقف صار لك خلال يومك ..
مره تفكر في لحظه ندم طولتلسانك فيها على عزيز عليك ...
ومره تفكر في لحظه جرح صابك من حبيب او صديق عزيز ..
ومره تفكر في لحظه غرام تسحبك في قطار الشوق للحبيب ..
ومره تفكر في لحظه ندم ارتكبت فيها معصيه وقلبك مازال ينبض بالخوف من الرحمن ..
ومره تفكر بلحظه قهر واحساس يتبعه لذه الانتقام من شخص او اشخاص ..
ومراات وليست مره واحده تفكر في مستقبلك ومايحمله لك من غموض ومفاجآت ..
وكثيره اللحظات الي بس تحط راسك على الوساده يصيب دماغك غزو افكار ..
راح نعيش هالموضوع بالخيال
تخيلوا معي لو كانت الوساده
تسحب افكارك وتبوح بها للشخص الي يحط راسه عليها من بعدك !!
"




فضاااايح بتـصيــر "

او على الاقل تسحب افكارك وتبوحبها لوسادة
الشخص الي يمك !!
يعني تخيلوا وحده اكتشفت عن طريق وسادة زوجها
انه ناوي يتزوج عليها " مصيبه "
او صديق يكتشف ان صديقه مايدانيه ويحش فيه عند باقي الشله
من جد بيصير انواع المشاكل لو هالجماد ينطق ..
والصراحه يازينها ساكته ...!



وياليت البشر
يسكتون مثلها يمكن تقل المشاكل وتقل الكلام والنميمه ...
وترتاح الناس شويه
تخيلوالو كانت الوساده تحس
وتعرف افكارنا ويكون لها رده فعل على هالافكار ؟؟
شنوو يصير؟
اكيد بتلوع كبدها من ناس كثير وتتعب..
واكيد راح تحن وترحم ناس كثير بللوها بدموع قهرهم وآلآمهم وشقا دنياهم
ويمكن تهج وتحط رجلها من افكار بعض الناس ..
ويمكن تحب وتتمسك في ناس ..
ويمكن تفتخر في وجودها مع ناس ...
ويمكن تفتقد وتشتاق لناس ..



الوساده ياما سمعت انين ناس اتعبهم المرض ..
ياما تبللت بدموع ارامل او مظلومين او اطفال محرومين او يتامى
وياما ارتاحت من دموع التايبين والمتجهين لله ..
مادري هل اقول الحمد لله ان الوساده ماتبوح وتفضح !!
ولا اتمنى انها تفضح وتشرح !!
avatar
مايكبرني لقب

عدد المساهمات : 78
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انتظرها كل ليلة لكي تحفظ لي سرا

مُساهمة  العميد في الأربعاء أبريل 06, 2011 5:27 am

الله يســـتر من هـــذه الوساده ........بس الحمد لله إنها ما تتكلم وإلا كانت أشياء وأشياء بتطلع ؟؟؟؟؟ ........" أولاً: أشكرك على اختيارك لهذا الموضوع لإنه ســيوصلنا إلى ثانياً ، وثانياً : أجدها فرصة أن أنوه إلى إن الوسادة جماد لا تسمع ولا تتكلم ولكن الذي يسمعنا و يعلم بسرنا وعلانيتنا هو الله القائل في محكم التنزيل :{ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ } [ سورة الحديد:4] وفي تفسيرها قال بعض كبار المفسرين وأهل الحديث من القدامى والمعاصرين فى تفسير معية الله تعالى التى دلت عليهاالآيات والأحاديث


تفسير قوله تعالى ( وهو معكم أين ما كنتم)
من أقوال المفسرين القدامى والمعاصرين
قال الإمام الطبرى
( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ ) يقول: وهو شاهد لكم أيها الناس أينما كنتم يعلمكم، ويعلم أعمالكم، ومتقلبكم ومثواكم، وهو على عرشه فوق سمواته السبع،
قال الإمام ابن كثير
( وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ ) يقول: وهو شاهد لكم أيها الناس أينما كنتم يعلمكم، ويعلم أعمالكم، ومتقلبكم ومثواكم، وهو على عرشه فوق سمواته السبع
قال الإمام البيهقى فى الأسماء والصفات
وفيما كتبنا من الآيات دلالة على إبطال قول من زعم من الجهمية أن الله سبحانه وتعالى بذاته في كل مكان ، وقوله عز وجل ( وهو معكم أين ما كنتم (1) ) ، إنما أراد به بعلمه لا بذاته ، ثم المذهب الصحيح في جميع ذلك الاقتصار على ما ورد به التوقيف دون التكييف . وإلى هذا ذهب المتقدمون من أصحابنا ومن تبعهم من المتأخرين وقالوا : الاستواء على العرش قد نطق به الكتاب في غير آية ، ووردت به الأخبار الصحيحة ، فقبوله من جهة التوقيف واجب ، والبحث عنه وطلب الكيفية له غير جائز)
وروى البيهقى واللالكائى
عن معدان العابد ، قال : سألت سفيان الثوري عن قول الله عز وجل : ( وهو معكم ) قال : علمه
قال ابن رجب الحنبلى فى فتح البارى
وحكوتعلقوا - أيضا - بما فهموه بفهمهم القاصر مع قصدهم الفاسد بآيات في كتاب الله ، مثل قوله تعالى : ** وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ } [الحديد:4] وقوله : ** مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ } [المجادلة: 7] ، فقال من قال من علماء السلف حينئذ : إنما أراد أنه معهم بعلمه ، وقصدوا بذلك إبطال ما قاله أولئك ، مما لم يكن أحد قبلهم قاله ولا فهمه من القرآن .
وحكى ابن عبد البر وغيره إجماع العلماء من الصحابة والتابعين في تأويل قوله :
** وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ } [الحديد:4] أن المراد علمه .
وقال ابن رجب فى جامع العلوم والحكم
المعية تقتضي علمَه واطِّلاعه ومراقبته لأعمالهم
قال الشيخ أبو بكر الجزائرى فى تفسيره( أيسر التفاسير)
** وهو معكم أينما كنتم } : أي بعلمه بكم وقدرته عليكم أينما كنتم .
قال الشيخ محمد الأمين بن محمد المختارالشنقيطى فى تفسيره
واما المعية العامة لجميع الخلق فهي بالإحاطة التامة والعلم ، ونفوذ القدرة
قال الشيخ عبد الرحمن السعدى فى تفسيره
وهذه المعية، معية العلم والاطلاع،
قال السيوطى فى تفسيره الدر المنثور
أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : ** وهو معكم أين ما كنتم } قال : عالم بكم أينما كنتم .
وأخرج البيهقي في الأسماء والصفات عن سفيان الثوري رضي الله عنه
أنه سئل عن قوله : ** وهو معكم } قال : علمه
وفى.تفسير الجلالين
** وَهُوَ مَعَكُمْ } بعلمه
وفى فتح القدير للشوكانى
وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنتُمْ } أي : بقدرته ، وسلطانه ، وعلمه ، وهذا تمثيل للإحاطة بما يصدر منهم أينما داروا في الأرض من برّ وبحر
قال ابن قتيبة الدينورى فى تأويل مختلف الحديث
ونحن نقول في قوله: " ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانوا " إنه معهم بالعلم بما هم عليه)
وقال أيضا
وكذلك قوله جل وعز: " إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون " لا يريد أنه معهم بالحلول ولكن بالنصرة والتوفيق والحياطة. وكذلك قوله تعالى: " من تقرب مني ذراعاً تقربت منه باعاً ومن أتاني يمشي أتيته هرولة " .
قال ابن رجب فى فتح البارى
فهوَ سبحانه مع الذين اتقوا ومع الذين هم محسنون . وقال لموسى وهارون : ** إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى } [طه:46] وقال موسى : ** إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ } [الشعراء:62] وقال في حق محمد وصاحبه
** إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا } [التوبة:40] .
ولهذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لأبي بكر في الغار : ((ما ظنك بأثنين الله ثالثهما)) .
فهذه معية خاصة غير قوله : ** مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاّ هُوَ رَابِعُهُمْ } [المجادلة:7] الآية ، فالمعية العامة تقتضي التحذير من علمه وإطلاعه وقدرته وبطشه وانتقامه . والمعية الخاصة تقتضي حسن الظن بإجابته ورضاه وحفظه وصيانته ، فكذلك القرب .
وليس هذا القرب كقرب الخلق المعهود منهم ، كما ظنه من ظنه من أهل الضلال ، وإنما هو قرب ليس يشبه قرب المخلوقين ، كما أن
الموصوف به ** لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }



ـــــــــــــــــــــــــــــــــ الــــعـــــمـــــيــــــــــد ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ











avatar
العميد

عدد المساهمات : 798
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
العمر : 48
الموقع : المملكة العربية السعودية

http://siyadah.ahlamontada.com/profile?mode=editprofile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انتظرها كل ليلة لكي تحفظ لي سرا

مُساهمة  مايكبرني لقب في الأربعاء أبريل 06, 2011 5:53 am

اولا/اللللللللللللللللللللللللللف شكررررررررر عالرد المميز

ثانيا/الف مبروك عالفوز الاتي اليوم

ولا تنسون دعواتكم للاتي يوم الاحد
avatar
مايكبرني لقب

عدد المساهمات : 78
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى